light school
جديد الموقع
  تابع كتاب مواقيت الصلاة (5) / من باب ما يُصلى بعد العصر من الفوائت ونحوها، إلى باب: السمر في الفقه والخير بعد العشاء ..     التعليق على بعض أحاديث صحيح البخاري - عبد العزيز بن باز     تابع كتاب مواقيت الصلاة (6) / باب السمر مع الضيف والأهل، إلى باب: الأذان بعد الفجر من كتاب الأذان ..     التعليق على بعض أحاديث صحيح البخاري - عبد العزيز بن باز     تابع كتاب الأذان (2) / من باب: الأذان قبل الفجر، إلى باب: قول الرجل فاتتنا الصلاة     التعليق على بعض أحاديث صحيح البخاري - عبد العزيز بن باز     تابع كتاب الأذان (3) / من باب: لا يسعى إلى الصلاة وليأت بالسكينة والوقار، إلى باب: اثنان فما فوقهما جماعة من كتاب الجماعة والإمامة ..     التعليق على بعض أحاديث صحيح البخاري - عبد العزيز بن باز     تابع كتاب الجماعة والإمامة (2) / من باب: من جلس في المسجد ينتظر الصلاة، وفضل المساجد، إلى باب: أهل العلم والفضل أحق بالإمامة ..     التعليق على بعض أحاديث صحيح البخاري - عبد العزيز بن باز     تابع كتاب الجماعة والإمامة (3) : من باب من قام إلى جنب الإمام لعلة، إلى باب: إثم من رفع رأسه قبل الإمام ..     التعليق على بعض أحاديث صحيح البخاري - عبد العزيز بن باز     تابع كتاب الجماعة والإمامة (4) : من باب: إمامة العبد والمولى، إلى باب: إذا لم يتم الإمام وأتم من خلفه ..     التعليق على بعض أحاديث صحيح البخاري - عبد العزيز بن باز     تابع كتاب الجماعة والإمامة (5) : من باب هل يأخذ الإمام إذا شك بقول الناس، إلى باب: إذا قام الرجل عن يسار الإمام وحوله الإمام خلفه إلى يمينه تمت صلاته ..     التعليق على بعض أحاديث صحيح البخاري - عبد العزيز بن باز     تابع كتاب الجماعة والإمامة (6) / من باب المرأة وحدها تكون صفًّا، إلى باب إيجاب التكبير وافتتاح الصلاة من كتاب صفة الصلاة ..     التعليق على بعض أحاديث صحيح البخاري - عبد العزيز بن باز     تابع كتاب صفة الصلاة (3) / من باب: الالتفات في الصلاة، إلى باب: القراءة في العصر     التعليق على بعض أحاديث صحيح البخاري - عبد العزيز بن باز   

زوار الموقع

الاحصائيات
لهذا اليوم : 189
بالامس : 347
لهذا الأسبوع : 3939
لهذا الشهر : 14304
لهذه السنة : 16633
منذ البدء : 17419
تاريخ بدء الإحصائيات : 5-5-2014
إضافة المادة

المواد

شتاء الثلوج والمحتاجين في الداخل والخارج

أتدري كيف أخاك يا ابن أمي *** يهـدده مـن الفقـر العنـاء وكيـف يـداه ترتجفان بؤسًا *** وتصدمـه المذلـة والشقـاء يصب الزمهريـر علـيه ثلجًا *** فتجمد في الشـرايين الدمـاء خراف الأرض يكسوهن عِهنٌ *** وترفـل تحتـه نعـمٌ وشـاء وللنمل المساكن حـين يأتـي *** عليـه البرد أو جـنّ المسـاء وهـذا الآدمـي بغيــر دار *** فهل يرضيك أن يزعجه الشتاء

31-01-2017 | 150
 

صور من ذهاب الغيرة

أيها المسلمون: إن من أغلى ما يملكه الإنسان عرضه وشرفه، وإن العاقل لَيبذل الغالي والنفيس للدفاع عن عرضه؛ بل ربما عرَّض الإنسان نفسه لسهام المنايا ليصد أقواها فلا تلوث كرامته، وبمثل هذه الغيرة جاء الإسلام، يقول الحبيب -صلى الله عليه وسلم-: "ومَن قتل دون أهله فهو شهيد".

31-01-2017 | 171
 

عام الحزن

حزنَّا، كيف لم نَحْزَنْ *** وشريان القلوبِ دمُ ؟ ولكنا برغم الحزْ *** ن لَمْ يشطح بنا الكلم نعبِّرُ عن مواجعنا *** وبالإسلام نلتزم ولولا أنَّ أنفسَنا *** بربِّ الكونِ تعتصم لماجَتْ بالأسى وغدتْ *** أمام الحزن تعتصم إذا كان الأسى لَهَبَاً *** فقل لي: كيف أبتسم؟ وقل لي: كيف يحملُني *** إلى آفاقه الحلُم ؟ إذا كانت مواجعُنا *** كمثل النار تضطرم

31-01-2017 | 138
 

عندما يموت الحنان

نحزن وندمع، ونبكي ونتوجع، على جنان في الدنيا فقدناها، جنان كنا نعيش فيها، ونتفيأ ظلالها، جنان نجني ثمارها صباح مساء، فالأم جنة الدنيا، جنة يد المنية تغتالها منا، وتبعدها عنا، جنة في الدنيا توصلنا إلى جنة الآخرة، ما أذكر أنني لقيت أمي إلا وأخرج من عندها وأنا أشد قوة على فعل الخيرات، وأكثر عزمًا على القيام بالطاعات والعبادات.

31-01-2017 | 231
 

عندما ينطق الحجر

كيف أُبدي بأحرفي ما أريدُ *** وبماذا تراهُ يحكِي القَصِيدُ كل يوم تدق بابي عظاتٌ *** ويهز الفؤادَ خَطْبٌ جديدُ لا؛ بل هو جرح قديم متجدد، جرح المسلمين النازف؛ جرحنا الذي استمرأناه وعرفناه، الجرح الذي هو أكبر من أعمارنا، جرحنا النازف! الأقصى الجريح: أختاه! أين المسلمون وحشدُهم؟ *** أين الملايين الغثاء؟ أهانوا؟ أختاه! وانقطعت حبال ندائه *** واغرورقت من دمعه الأجفانُ عباد الله: هل حقا سنتحدث عن قضية فلسطين، القضية المعضلة التي يضرب بها المثل لليأس والقنوط، وإن تحدثنا فما عسانا نقول فيها؟! لقد كنت أقول لنفسي: ماذا ستنقع خطبتي وكلماتي؟ وما قيمة أناتي وآهاتي؟ هكذا كنت أحدث نفسي!. تذكرت حينها البشارة في حديث النبي -صلى الله عليه وسلم-: "لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود، فيقتلهم المسلمون، حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر، فيقول الحجر، أو الشجر: يا مسلم! يا عبد الله! هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله، إلا الغرقد؛ فإنه من شجر اليهود".

31-01-2017 | 294
 

كلمات في التربية

عباد الله: فاتقوا الله حقيقة التقوى، واستمسكوا من الإسلام بالعروة الوثقى، واعلموا أن أجسادنا على النار لا تقوى، وأكثروا من ذكر الموت والبِلَى، وقرب المصير إلى الله -جل وعلا-.

31-01-2017 | 152
 

كم تقرأ أمة اقرأ !!

إن حاجتنا للقراءة اليوم ملحَّة لا تقل أهمية عن حاجتنا للطعام والشراب، بل لا تَقدُّم للأفراد فضلًا عن الأمم والحضارات بدون القراءة؛ فبالقراءة تحيى العقول، وتستنير الأفئدة، ويستقيم الفكر، وبالقراءة ينفض الإنسان غبار الجهل من رأسه ليحل محله نور المعرفة وضياؤها، وبالقراءة يكون الوعي والنضج والنمو

31-01-2017 | 133
 

كوسوفا وأحلام الصليب

في كوسوفا تَنَادَى رجال الدين الأرثوذكس أن كوسوفا أرضٌ مقدَّسةٌ، وأنها مهد الحضارة الأرثوذكسية الصربية، وأنه لا يمكن بحال من الأحوال تسليمها إلى ألبان كوسوفا المسلمين، علما أن نسبة المسلمين فيها(95%)! وما زال مسلسل ذبح المسلمين وقهرهم في كوسوفا مستمرا، وما زال التشريد والتجويع في ازدياد؛ فمن ينتصر ..

31-01-2017 | 155
 

ما أحوجنا للترفع والإعراض عن الجاهلين في زمن التحريش والتصنيف

يقول ابن تيمية -رحمه الله-: "ما جزيت من عصى الله فيك بمثل أن تطيع الله فيه"، يا له من كلام يُكتب بماء العيون، نعم ما جزيت من عصى الله فيك بمثل أن تطيع الله فيه، فالتزم أخي المسلم بأدب الإسلام في مثل هذه المواقف، سترى أن الجاهل سيعض أصابع الندم لا محالة.

31-01-2017 | 135
 

ما عرفوه حقا. فمن المسؤول؟

كان دائم البشر، سهل الخلق، لين الجانب، ليس بفظ ولا غليظ، ولا صخَّاب في الأسواق، ولا عياب، قد ترك نفسه من ثلاث: المراء، والإكثار، وما لايعنيه. وترك الناس من ثلاث: كان لا يذم أحدا ولا يعيره، ولا يطلب عورته، ولا يتكلم إلا فيما رجا ثوابه.

31-01-2017 | 139